المفروزين امنيا من قدماء الإتحاد العام لطلبة تونس يدعون الحكومة لتطبيق الإتفاق

دعت اللجنة الوطنية للمفروزين امنيا من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس للإحتجاج على عدم جدية الحكومة في تعاطيها مع ملفهم. وفي ما يلي نص البيان.

تونس في 09 نوفمبر 2020
بيان

إثر التعطل الحاصل في مسار تسوية ملف الفرز الأمني، ومواصلة الحكومة سياسة التسويف والمماطلة و تأجيل الإنطلاق الفعلي والجدي في عقد جلسات تسوية ملف قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا كما نصت على ذلك الاتفاقات والتعهدات الأخيرة التي استبشر بها المفروزون خيرا .

  • يهم اللجنة الوطنية للتفاوض حول ملف الفرز الأمني أن تعبر عن :
    1- استنكارها الشديد لهذا التعاطي غير الجدّي مع قضية الفرز الأمني، وتحميلها مسؤولية التشنج الحاصل في صفوف المفروزين أمنيا من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا وما ستؤول اليه الأوضاع في المدة القادمة إلى رئاسة الحكومة والتي تتحمل عبء تعطل الحل النهائي والمنصف والعادل للملف،وذلك بالتنصل من المسؤولية وترك ملف الفرز الأمني في حكم المجهول .
    2- دعوتها الحكومة للكف عن هذه السياسة غير المسؤولة التي لن تجد نفعا مع نضالات المفروزين أمنيا من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المتواصلة. ودعوتها للانطلاق الفوري في مسار ناضج مسؤول لتسوية هذا الملف بما يمكننا من غلق هذه القضية بشكل نهائي منصف وعادل ينصف ما تبقى من قدماء الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا وتمكينهم من
    -شغل يحفظ كرامتهم
    -ويمكن المجموعات المنتدبة سابقا من حقهم في الترسيم المستحق بمقتضى القانون
    -استرجاع كل حقوقهم المدنية والسياسة عبر ايقاف التتّبعات العدلية في حقهم قبل 2010 بما يمكنهم من استخراج وثائقهم الرسمية،وتمتُّعهم بكافة حقوقهم كمواطنين كما ينص على ذلك دستور البلاد .

3- دعوة عموم المفروزين أمنيا في كل الجهات للتجند والحضور بكثافة في تحركهم الوطني يوم 10 نوفمبر 2020 على الساعة العاشرة صباحا (10:00) بساحة الحكومة بالقصبة لتوجيه الرسالة السياسية الأخيرة لهذه الحكومة قبل الدخول في حركات احتجاجية غير مسبوقة .

3- تهيب بكل القوى الوطنية المدنية والتقدمية وكل المعنيين والمناصرين لهذه القضية العادلة لمزيد دعم المفروزين أمنيا استرجاع حقوقهم المسلوبة.
-تجديد ايماننا العميق ان المفاوضات المسؤولة هي الحل الأفضل والأكثر سلامة احتراما لكل المتدخلين في هذا الملف واحتراما لمعاناة اجيال من المناضلين الذين
لم يعد لديهم ما يخسرونه سوى إغلالهم في سبيل تحقيق كرامتهم .

عن اللجنة الوطنية للتفاوض حول ملف الفرز
المنسق الوطني للمفروزين أمنيا
حمزة بنعون